نبذة عن
المنطاد

للتحليق، تعتمد السفن الجوية على الطاقة الطبيعية التي تقوم برفع الغازات وتكون أخف من الغازات المحيطة بنا، لذا، فقد تم استخدام غاز الهيدروجين في السابق قبل 100 عام في حين يُستخدم غاز الهيليوم حاليًا وهو غاز غير سام وقابل للاشتعال وأخف بكثير من الغازات المحيطة بنا، وعادة ما يتم تخزين كمية كبيرة من الغازات المذكورة داخل عدة خزانات في الجزء العلوى من السفينة مما يساعدها على الصعود.
وقد استخدم المخترعون الأوائل لهذه السفن الجوية محركات لتوجيه الطائرة في الاتجاهات المطلوبة، وهو الأمر الذي يتعارض مع طريقة تحليق البالون الحراري. وتوجه المحركات المذكورة السفن الجوية نحو الاتجاهات المطلوبة، والتي تميز السفن الجوية عن البالونات التي لا تستخدم المحركات بيد أنها تتبع مسارات واتجاهات الرياح، وبالتالي، لا ينبغي تسمية السفن الجوية بالونات.

قالو عنا

أرى الفكرة جيده و تستحق الاشادة. بالتوفيق.

محمود احمد

مشروع جميل اتمنى لكم التوفيق.

عبدالناصر احمد

مشروع واعد بفكرة جديده وتستحق المتابعة، بالتوفيق.

أحمد آل الشيخ

فكرة جميلة جدا، شكرا لكم

باسم تركى

تبحث عن المزيد! اتصل بنا